الثلاثاء، 28 سبتمبر، 2010

الاشارات الاثريه قياس وتحليل

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

علم الأشارة


هو العلم الذي يستدل

به الأنسان الباحث عن الكنوز

على موقع و مكان الكنز بقياسات معينة

و خبرة ميدانية
تختلف من أشارة إلى أخرى طبعا لنوع الحضارة التي تنتمي إليها الأشارة,
و طبيعة الأرض الجغرافية و الجيولوجية, و التي على الباحث أن يكون ملما بها بشكل ممتاز, حتى يعلم مع أي أرض يتعامل.



أن علم الأشارة هو علم لم يستطع أحد تدريسه عبر العصور, حيث لم يعتبر من العلوم التي تدرس نظريا لأن من يحملون مدلولات هذا العلم و عبراته, هم أنفسهم من يخط الأشارات و الرموز الدالة على الدفائن, بأوامر غالبا ما تكون عليا, موجهة لهم لوضع تلك الرموز و الأشارات للقوم أو لعلية القوم, فمن غير المنطق و الطبيعي أن يأتي هذا الشخص و يفضح أماكن تواجد الكنوز, معرضا بذلك نفسه للقتل أو الخطر. ناهيك عن الأغراض و الأهداف الأخرى من الدفن و التكنيز, و التي سنفتح لها موضوع منفصل لاحقا بأذن الله, و سيكون في قمة الشمولية. بناءا على ذلك تم خلق ما يسمى بالتوريث, "توريث العلم", الموصف دائما بمنعه للتدريس, فما من مجال آخر لنشره غير بتوريثه.



و عبر العصور و تطور البشر و المجتمعات, وصل هذا العلم ألى مجتمعنا العربي و الأسلامي, و الذي كانت أرضه موطن خصب للأبداع في مجال الرسوم الدفائنية و التكنيزية. و لكن و للأسف فقد تم نشره بشكل سيء بين شريحة واسعة من الناس, محاطا بالظروف المعيشية السيئة, و التخلف الذين يلفان النسبة الاكبر من الباحثين عن الكنوز في الوطن العربي. فتم التعامل بالأمور الروحانية و الشعوذات, و أصبحت موضة العصر, و التجارة الرابحة التي كان يحلم بها من يتعاملون بأمورها و أسرارها, و نظرا لوجود السحر في عالمنا, و أثباته دينيا, و بتكفير من يتعامل به, حيث لم يردع ذلك عامة الناس من التعامل مع السحرة, و أدى ذلك ألى أستغلال السحرة و المشعوذين للناس, مما شوه صورة ذلك العلم الراقي, و الذي يعتبر من أرقى و أسمى العلوم و أمتعها.



و ببركة من الله و حمد, أجتمع ثلة من الأخوة العرب, و الذين بصم كل منهم بقوة في بلدانهم بهذا العلم و أسراره, فكانوا من أشهر من عمل بهذه العلوم الراقية, و بخوف من الله و طاعة , و صدق, و حب الخير للآخرين. كان أجتماعهم المتفرق بداية في عالم الشبكة العنكبوتية, واحد هنا, واحد هناك, حتى جاء ذلك اليوم و الذي تم فيه جمعهم تحت راية واحدة, و هي محاربة السحر و الشعوذة في المقام الأول. و نشر العلم علم الأشارة الدالة على الكنوز بين الناس, و تثقيفهم علميا و حضاريا و منعهم من العبث بحضارت الدول و آثارها, حيث يعتبر أحد أهم الاهداف.



و قدم للناس الحب و الحرية و العلم, و كبر الصغير الذي ترعرع فيه أهم محللي الأشارات في الوطن العربي, و صدر الخبرات هنا و هناك, في المشرق و المغرب العربي, و بقي قدماء في القمة ينظر إلى أولاده الصغار, حاملا معه صفة الأب الرحيم, و الأستاذ الكريم, و هو سيظل يصدر المحللين إلى يوم الدين, تحت راية محاربة الشعوذة, حمل العلم الحقيقي الذي يورث من صدور الرجال, و الرجال فقط.



ثم أتى اليوم الذي قرر فيه أثنان من طلاب هذا العلم و حامليه أن يقدموا لأدارة منتدى قدماء, أعضاء منتدى قدماء, و للعالم العربي أجمع هذا النتاج الفاخر, و الذي لم يسبقنا له أحد في شموليته و موضوعيته, و تنوعه. فكان القاموس الشامل المصور لكافة الأشارات التي تدل على الدفائن و الكنوز. طبعا و استثنينا شيئين هامين, سنأتي عليهما لاحقا بأذن الله: الأول- الأشارات التركية, بالاضافة ألى الجرون. فقمنا بجرد الأشارات من اليهودية ألى اليونانية فالرومانية, بكافة حضاراتهم المتفرعة, بالتراتبية الأبجدية للمواد المذكورة.



تنويه هام:

الأشارات و الحلول الواردة في القاموس هي نتاج خبرة ميدانية في الدرجة الاولى, حيث تحكمه الخبرة, مضافا إليها القياس, و لكن القياس في هذا العلم من دون خبرة ميدانية, و عملية على الارض يأتي منقوصا. فنرجو أشد الرجاء على من يريد أن يستفيد من هذا القاموس ألا ينظر من خلف الشاشات, بل أن ينزل ألى الأرض و يرى بأم عينه مدى الأختلاف الشاسع بين الكلام و العمل.





كما اشكر لكل من الأخوة الذين ساهموا في انجاح الموضوع










الأفعى النفر:





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




هي إشارة أفعى تأتي على الصخور وبحالة البروز عن الصخرة الأم





أي تحتاج لظهور هذا الشكل إلى نحت الصخرة كاملة ليظهر معنا هذا الشكل




وتأتي الأفعى بعدة أشكال منها الملتوية ومنها المتعرجة ومنها الممتدى




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





وكل شكل له طريقة في الحل فإذا وجدناها متعرجة كالتي في الشكل يجب علينا مراعاة أقسام





نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




الأفعى وملاحظة أي شيء مميز فيها




كما يأتي مع الأفعى في بعض المواقف الأحرف الجنائزية الشهيرة (K,T,Y)




والحرف الجنائزي يدل على وجود قبور وليس تكنيز(ذهب)




وإذا لم يكن هناك أحرف جنائزية يختلف الهدف




ويجب وجود جرن صغير بحجم الفلس أو أصغر منه بقليل جانب الأفعى أو أمامها




وهذا الجرن هو عبارة عن اتجاه للإشارة المعنية




إما إذا لم يكن هناك جرن هذا يدل على حلين لا ثالث لهم




1-أنه لم يتم الدفن




2-الإشارة مزورة




والحل يا أحبائي باتجاه الجرن نتجه باتجاهه مسافة معينة حسب طول الأفعى يجب أن نجد بئر




وهو بمثابة باب الدخول لمكان المدفن والبئر في الدفن معروف عند أغلب الحضارات القديمة




فرمز الأفعى حسب معتقداتهم يحمي الأموات من الشر ويوصلها للحياة الثانية بأمان




وأليكم الصورة للتوضيح عن الحل:




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة















الإنسان نفر:









هو شكل إنسان يأتي بوضع البروز عن الصخرة الام







ويحتاج إلى دقة في نحت كامل الصخرة ليأتي بهذا الشكل










نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة









وإشارة الإنسان تأتي بأشكال عدة منها يأتي بالشكل الكامل للإنسان









مع يديه وأرجله وكامل أعضائه









نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة









ويجب علينا ملاحظة أي شيء مميز مثلاً










(يؤشر بيده لشيء معين ,ينظر إلى جبل أو تله )












فهذا الشيء المميز يوجهنا مباشرة إلى الهدف









وفي المثال المصور هنا صورة إنسان بوضع البروز (النفر)









وجميع الأشكال التي تأتي على شكل إنسان بما يتضمنه من









(أنثى نفر أو رجل نفر)










يدل على نفسه أي انه يدل على مكان دفنه









شرط إن يكون معه كتابة ليدل على المدفن










كالشاهدة عندنا حالياً ولكننا لا نضع الأشكال المجسمة لأنها محرمة بديننا









بل نكتفي بذكر اسم المتوفي وتاريخ وفاته









وها هنا نفس المبدأ مع اختلاف شيء بسيط وهو أنهم يضعون نقش للمتوفي









وبعض الكتابة التي تختصر أهميته ومكانته في المجتمع









إما أن لم يكن هناك كتابة مع الرمز يكون الهدف عبارة عن









مكان لدفن أمواله وممتلكاته









وللعلم مكان المخبئ فيه الممتلكات يكون قريب جداً على الإشارة









وأغلب الإشارات التي تمثل الإنسان تجدها في الجبال









نرجع للإشارة :









إذا كان الرمز معه كتابة فهو بمثابة الشاهدة أي القبر تحته أو أمامه مباشرة









إما أن لم يكن هناك كتابة فالهدف يكون داخل ناغوص مغلق وهذه الإشارات تأتي









في الجبال حصراً

















الأسد النفر:







هي إشارة الأسد تأتي على الصخور وبحالة البروز عن الصخرة الأم




أي تحتاج لظهور هذا الشكل إلى نحت الصخرة كاملة ليظهر معنا هذا الشكل




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




ويأتي الأسد بعدة أشكال منها بحال الانقضاض ومنها بحالة الهرولة ومنها الجالس






وهو بكل الأحوال يدل على شيء عظيم







وهدفه عبارة عن خزينة للحضارة الموجودة في المكان









والأسد رمزه القوة والسيطرة









واذا اتى شيء بجانبه اي انسان فيدل على قبره









نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة









وهو يأتي دائماً في الجبال









أي رمز للأسد سوف تجده بمنطقة جبلية وهدفه يكون باتجاه الشيء المميز في الأسد









مثلاً هذه الإشارة الشيء المميز فيه هو قضيبه أعزكم الله









يتجه للأمام وهو الاتجاه









وعندما تتجه للأمام سوف تجد مغارة أما مغلقة أو مفتوحة









إذا كانت مفتوحة يكون الطير أخذ رزقه وطاااار









وإذا كانت مغلقة الرزقة موجودة بإذن الله









وللعلم باب المغارة قريب جدا من الأسد أي لا تتجاوز المسافة 20 متر


‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق